الجمعة 23 فبراير 2018 - 10:47 صباحا

.حياة فنان . عبدالفتاح القصري

فبراير 12, 2018 9:38 م

بقلم /وائل توفيق

عبد الفتاح القصري، اشتغل في الصحافة في مجلة الفن وقال: سوف أغير في اتجاهات الصحافة وسيسجل التاريخ التحاقي بمجلة الفن وسيكون عملي فيها نقطة تحول في عالمها” لكنه كان بتحصله مفارقات كوميديه، في مره كتب ريبورتاج وقدمه لرئيس التحرير فساله : فين الصوريا قصري؟ فرد: هو انا باشتغل مصوراتي ولا محرر؟ ففهموه جدوى الصور مع الموضوع فقال لرئيس التحرير: انشر الكلام العدد ده والصور العدد القادم!
وبعدها اشتغل في قسم الأخبار وفضل أسبوع في مكتبه لا بيتصل أحد ولا يبحث عن خبر وجاء موعد تسليم الاخبار فلم يجد عنده خبر واحد فمد يده الى درج زميله واخرج مجموعة من الاوراق بها مجموعة من الاخبار وبمفهومنا في الصحافة “قلبها من تاني” وقدمها لسكرتير التحرير اللى لما شافها رماها لعبد الفتاح القصري في وشه.
كان والده شغال “جواهرجي”في الصاغة، ونظرًا لأن “عبد الفتاح القصري” كان يكره التعليم ترك مدرسة الفرير الفرنسية واشتغل مع والده في زخرفة المجوهرات، وفي اوقات الفراغ كان بيتردد على مسرح الكلوب المصري لمشاهدة اعمال فرقة فؤاد الجزايرلي، وابتدت علاقة شغفه بالفن من هذا الوقت.
من فرقة هواة لفرقة عبد الرحمن رشدي ترك الشغل مع والده في المجوهرات، وانضم لفرقة جورج أبيض للمسرح، وفي موقف ما طلب منه جورج ابيض أداء مشهد حزن يتطلب البكاء، فشل فيه “القصري” فصفعه جورج ابيض على وجهه وطرده من المسرح.
ضمه الريحاني لفرقته واسند له دور ابن البلد الفهلوي ونجح فيه، واشتغل في السينما بعدها في اول فيلم له كان “سي عمر” ومسك فيه دور ابن البلد الفهلوي الطيب والشرير وأدي بيه 125 فيلم انتهت برحيل الريحاني، فانضم لفرقة اسماعيل ياسين واشتغل فيها لحد اصابته بالمرض.

اشتد عليه المرض، لدجرة انه فقد بصره ودخل القصر العيني وعند خروجه فوجىء بهدم مسكنه بحي السكاكيني، وساعدته نجوى سالم في الحصول على شقة من المساكن الشعبية للمحافظة بالشرابية، وتعب بعدها بفترة ودخل مستشفى الدمرداش وهو لا يملك مصاريف العلاج، وجمعت هند رستم مبلغ من حملة تبرعات نظمتها.
في آخر ايامه طلب انه يحضر عرض مسرحية “زيارة غرامية” بطولة أمين الهنيدي وكان وقتها فاقد بصره فساعدته وراحت نجوى سالم للمسرح واستقبله الجمهور بحفاوة شديدة، وقال: انا دلوقتي زي م أكون فتحت من تاني لما حسيت بأن الجمهور لسه فاكرني.
وعافر مع المرض لحد م توفى 9مارس 1964.

 

  • FB_IMG_1518464096876
  • FB_IMG_1518464091320
  • FB_IMG_1518464087132

Previous Image
Next Image

info heading

info content