الثلاثاء 23 يناير 2018 - 08:01 مساءا

لي في بوح النوى بسمتين

ديسمبر 13, 2017 12:43 م

بقلم احسان السباعي


من هسيس المنى
تطل بين رجفة الحنين
وشهقة الأنين
ترسم حكاية الجلنار الحائر
بين نظرتين
نظرة تغمز احداق الشمس
حين قد قميص العزيز
على غفلة المساء
من دبر العاشقى الولهى
ونظرة تزلزل أشواق الرمش
لما تماهت ساق بلقيس
ترتج من صرح المرايا
والهدهد ما تقصى
خبر اليقين
وسبأ
تحط أوزارها
في تمتمات النعش
فانسكبت من ملامح
الوجه الحزين
دمعتين
ايا صولجان العرش
أتنهار بروج الجوى
في حضرة العشق
وتستبيح متون الغواية
مملكة الملوك
والحراس نائمون
يغزلون من ظفاير الحلم
قبلتين
تتوسل تفسير العزيز
تضمخ عبق الرؤى
بين ساقي الخمر
من كؤوس مترعة
بلذة الرشفة
ولمسة اللهفة
تجلجل نياط الكرى
متى تمطى الشعور
يزركش المسامات بعين النقش
يمزق تلابيب الشعور
وبين مائل تحت
شجرة المنتهى
تنهش الأطيار
ما تبقى من الفتات
في فناء العش
أيا جمرة من سدرة اللظى
ارحلي ولاوتعاودي الرجوع
فالقلب قد توجع بالهوى
تحت الوعد يجرد الروح الخجلى
وما عادت زليخة تطارد العزيز

فالحلم اختزل
في قبو الحسرة
يعصره شبق النهش
في اغوار الرحيل
يتبع


info heading

info content