الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 02:11 مساءا

ما حكم الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف، وما مدى صحة أقوال بعض كبار علماء الأمّة في مشروعيّته؟

ديسمبر 1, 2017 9:31 م

قال ابن تيمية رحمه الله: (فتعظيم المولد، واتخاذه موسماً قد يفعله بعض النّاس, ويكون له فيه أجر عظيم؛ لحسن قصده، وتعظيمه لرسول الله صلّى الله عليه وآله وصحبه وسلّم) اقتضاء الصراط المستقيم في مخالفة أصحاب الجحيم لابن تيمية (1/297)
قال الإمام أبو شامة شيخ الإمام النووي رحمهما الله: ( ومن أحسن ما ابتدع في زماننا، ما يفعل كلّ عام في اليوم الموافق ليوم مولده صلّى الله عليه وآله وصحبه وسلّم من الصدقات، والمعروف, وإظهار الزينة والسرور؛ فإنّ ذلك مع ما فيه من الإحسان للفقراء، مشعر بمحبّته صلّى الله عليه وآله وصحبه وسلّم, وتعظيمه في قلب فاعل ذلك, وشكراً لله على ما منَّ به من إيجاد رسوله صلّى الله عليه وآله وصحبه وسلّم الذي أرسله رحمة للعالمين) السيرة الحلبية لعلي بن برهان الدّين الحلبي (1/83- 84)
– قال الإمام زيني دحلان رحمه الله: (ومن تعظيمه صلّى الله عليه وآله وصحبه وسلّم الفرح بليلة ولادته, وقراءة المولد) الدّرر السنيّة.
– قال الإمام العراقي رحمه الله: ( إنّ اتخاذ الوليمة, وإطعام الطعام، مُستحبٌّ في كلّ وقت, فكيف إذا انضمَّ إلى ذلك الفرح والسرور بظهور نور النبيّ صلّى الله عليه وآله وصحبه وسلّم في هذا الشهر الشريف, ولا يلزم من كونه بدعة كونه مكروهاً, فكم من بدعة مستحبّة بل قد تكون واجبة) شرح المواهب اللدنّيّة للزرقاني.
قال الإمام السّيوطي رحمه الله: ( هو من البدع الحسنة التي يثاب عليها صاحبها؛ لما فيه من تعظيم قدر النبيّ صلّى الله عليه وآله وصحبه وسلّم، وإظهار الفرح والاستبشار بمولده الشريف) الحاوي للفتاوي (1/292) 6- وقال أيضاً: ( يستحبُّ لنا إظهار الشكر بمولده صلّى الله عليه وآله وصحبه وسلّم, والاجتماع, وإطعام الطعام, ونحو ذلك من وجوه القربات, وإظهار المسرّات)