الخميس 14 ديسمبر 2017 - 06:22 صباحا

من ديوانى ( غرباء ) شعر – شادية محمد

أبريل 24, 2015 11:04 ص

صفرٌ كنتُ أنا
بحياتك ، لم أعْرفْ
إلا الصمتَ وقد جاء
ليخبرني عنْ سفري
حيثُ الوَحْدةِ حيث الموج
المضطربِ ، حيثُ الدمْع
وحزني النابع من بحري
والجاثم فوق رمال الشطِّ .
والفكرُ كثيرا ما يجْتر أنفاسي
فأراني
أضحك لا أدري ، أبكي
لا أعْرفني إلا بين
زهور العمر الذابلةِ .
أسألني ، أين العقل وأين
فؤادي ، بل أين خيوط نهاري
ونجوم مسائي؟
فيجيب جدارٌ بجواري :
اغتال الهجر القلب وأدْماهُ
راح يصوِّب نحو الروح مدادا
فيسيل الدمُّ على العقل ليصبغ
سحر نهاري ألوانا فيها عَبراتٍ
والآن أرى الروح وقد خُنِقَتْ
وأرى الشمس وقدْ غَرُبَتْ
والكون حزينٌ يذرف دمعا
والوجهُ كئيبٌ ، ما عاد ليبتسم
كيف لهُ أن يبْتسم اليوم وكان
الأمس يئنُ أنينا .
شعر – شادية محمد

 

 


info heading

info content