الأحد 17 ديسمبر 2017 - 07:23 مساءا

ازمة جديدة … من تدوينات رجل الخير – أحمد أبو عدبه الاقصرى

أبريل 22, 2015 11:11 م

منذ عام 2002 عندما تبنيت قضية المريضة التى دخلت احدى العيادات الخاصة فخرجت مشلولة كنت اعلم ان طبول الحرب ضد الفساد سوف يكلفنى الكثير من وقتى وجهدى ومالى ايضا لكننى اخترت هذا الطريق بكل مافية من اشواك اختارت ان اذهب لساحات المحاكم وسراى النيابات كل ذلك لكى يعود حق فتاة شأء قدرها ان تذهب لطبيب جعلها طريحة الفراش الى الابد دون ذنب سوى حظها العاثر الذى جعلها فتاة فقيرة
يومها عرض علينا بعض الاطباء ان نترك الفتاة وشأنها ونحافظ على علاقتنا ببعض الاطباء
ولكن لم يكن بمقدورنا ان نصم اذاننا ونغمض ابصرنا عندما نرى الفتاة وهى تتالم من شدة المرض وبدانا فى عرض تحقيق صحفى شامل لكل اهات الفتاة حتى تعنت بعض الجهات وعدم استخراج معاش لفتاة اصبحت مصابة بعجز كلى بعد اصابتها بشلل وبدات الدعاوى القضائية ضدى بحجة (السب والقذف) ولكننا درسنا القضية جيدا ولم نترك ثغرة واحدة لاحد يدفع بها امام ساحات المحاكم وحضر شقيقى د محمد معى وعدد كبير من المحامين المتطوعين وفى النهاية تم حفظ القضية بعدها بشهور دخلنا فى معركة فساد اخرى باحدى الادارات الهندسية وقسم التنظيم لكن سرعان ما كان النصر من عند الله واستطعنا بعدة تحقيقات صحفية ان نحقن بركة من الدماء كانت سوف تسيل بسب بضعة قراريط وفى عام 2011 كنا على موعد مع قضية فساد جديدة ابطالها بعض المسؤلين فى شركة خدمية استغلوا قيام ثورة يناير وسعوا فى الارض فساد لكننا لم نتركهم وقفنا بالمرصاد لمن حاول استغلال الفقراء رغم الايدى المرتعشة للمسؤلين الا اننا كنا صامدين
واليوم نقف الى جوار شاب لم يرتكب خطأ لكنه وجد نفسة بلا عمل لمجرد انه لم يؤمن بان الفتنة اشد من القتل لكنه ترك حياته تسير بارادة الله وهو يرفع يده للسماء ويقول حسبى الله ونعم الوكيل وايضا لسان حاله يقول
اذادعتك قدرتك على ظلم الناس فتذكر قدرة الله عليك

 

 


info heading

info content