الأحد 17 ديسمبر 2017 - 02:04 مساءا

ارتميت بين يديه … قصة قصيرة من خواطري (ريــــــــــــــــــــــــ صلاح ــــــــــــــــــــــــم)

أبريل 18, 2015 1:22 م

ارتميت بين يديه
بل ألقيت بنفسي بين احضانه
تعلمت أن لاأكتفي بالنظر اليه أو حوارته
بل تجرأت نفسي وتوسلت الي بأني لااستطبع البعاد عنه
فكيف لي أذن الاحتراق بداخلي كشمعة تحترق ولاتضيء
ولكنها تحترق لترضيه ولتقترب منه ومن أحضانه ولتحترق في ذاتها
فانها بالاشتياق ستبقي لتضيء باشواقها تلك الليالي المظلمة

 

 


info heading

info content