الخميس 14 ديسمبر 2017 - 03:11 مساءا

قصيدة زجلية في حق الطريق التي حصدت ارواح الاطفال الصغار في حادثة طان طان

أبريل 14, 2015 2:59 م

بقلم احسان السباعي

ياداك الطريق
المهزوز على محمل لصعاب
المزغوب فينا
يخليك رفيق وسط الضباب
وعليك يعول
ويسير يسير
يدير الصواب
يشد يدو بيديك
ويطير على جناح السراب
والمسخوط فينا
بيك يتيق
يلبسك جلابة
مغزولة بالصوف الحر
مافيها جياب
وقبل ما يطرز السلامة
بالجوهر ولعقيق
ف مرمة لحباب
ترميه كسدة
ب الطراف مرمدة
بلا رواح مكعدة
فوق التراب
تخلي الغافل فينا يفيق
تنهش لحمو كيف الدياب
الطريق نت ماهو شيخ
ماهو عتيق
زرعك ماهو وافي
مانعجنو دقيق صافي
الطريق هادي
غير كلها وكي جاتو
والموت واحد
ماعندو رفيق
ماعندو صديق
ما عندو خالاتو
وما يقبل تسوال ولا جواب
ياداك الطريق
نواحك ليوم خسارة
مطعونة بسيف لعار
جايبة لينا الشماتة
من فواه الهدارة
من لبعاد ولقراب
وحتى من خوتنا النصارة
تزمم لينا الحكرة ف كتاب
منين الشمس ف عز النهار
تجمع جلايلها
وف غرق الظلمة تبات
منين تعواج
والزربة الزغبية
تكتر فينا تفراج
تجي بشتا والرعد ولعجاج
تسرق عيون السايقين
بلا سباب
الغادي والجاي
الجاي والغادي
راه الطريق هادي
تعمي البادي والعادي
بضو لسرار
الكار اسيادي
شعلات فيه النار
كوى افادهم وافادي
وبلا ما يعطي لخبار
حصد رواح من عباد بلادي
محبة صافية من وجه لصغار
قطع الرقاب
بلا ما يرحم
بلا ما يعتق
بلا ما يفتح الباب
رماهم حطب ففم النار
بقلم احسان السباعي

 

 

 


info heading

info content