الخميس 18 يناير 2018 - 12:10 صباحا

” واجب وطنى نحو المواطن و خدماته “

مارس 9, 2015 9:16 م

الأقصر – أبراهيم أحمد

 

 

 

بعد تردى الخدمات و المرافق العامة فى مدينة اسنا و معاناة مواطنيها فى المدينة و قراها .. ومع مرور رؤساء مدن مختلفيين فى السمات و الصفات نحو المسئولية و نحو المواطن فكان من قبل رئيس الوحدة المحلية يتطوع تارة ملبيا الحفاظ على كرسيه و دخله وحوافزه و تارة ملبيا تواجهات سياسية و توجهات المجالس الشعبية المحلية التى كانت تتسم فى الاغلبية الى المصالح لفئة خاصة و خدمات غير قومية للمركز و المدينة حتى تراكمت و تفاخمت تلك الاشكاليات .. مضافا اليه مما أضافت اليه توابع السنوات الماضية منذ 25 يناير و الانفلات الذى مس الخدمات فى اغلبية المؤسسات نحو المواطن . بالتالى نحن نعلم تماما ان العبأ ثقيل على السيد / محمد سيد سليمان رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة اسنا للتعامل مع الملفات التى تمس المواطن وخدماته و حضارته .. قمنا بعمل مسح شامل و تقصى حقائق عن نبض الشارع فى المدينة و القرى عن أنيين المواطن وخاصة فى القرى الشريك الاول قبل المؤسسات هو المواطن بسبب
* السكوت عن حقوقه
*عدم التعاون مع المسئولين لتحويل نقاط السلب الى ايجابيات
* عدم تفعيل خدمات الوحدات القروية لكل القرية لمواطنيها مما يثقل على مرافق المدينة التى لا تتسع لذلك
*اغلبية العامليين فى المؤسسات الخدمية القروية من ادارة محلية و صحية و تعليم و …. فى حالة تراخى و غياب
ولذلك نوصى بأن رفع كفاءة مركز و مدينة اسنا تبدأ من القرى على كل رئيس وحدة محلية قروية ان يعلم تمام ان لديه مؤسسات حكومية و غير حكومية داخل قريته تقوم على خدمات المواطن عليه التفانى فى العمل بجودة لرضا المواطن من اوليات رئيس القرية :
1- ان يمر مع لجنة على كل محطة وقود وان يلزمها بعمل سياق حديدى و سلاسل و لا تسمح الا بفتحة على قدردخول السيارات و فتحة خروج السيارات و التاكد من سلامة الطلمبات فنيا والتاكد من سلامة الامن الصناعى و منع اى عبوات مثل الراميل و الجراكن وعلى المزارعين ان تقوم الجمعية الزراعية او الجمعيات الاهلية نيابة عنهم باخذ حصصهم مجمعة وتوزيعها وهناك اليات مطروحة و لها تفاصيل ممكن ان نعرضها مرة اخرى فى اجتماعات تعاون المجلس التنفيذى مع المواطنيين و المجتمع المدنى لرفع كغاءة الخدمات
2- التأكد من الحصة الفعلية لمستودع الانابيب بوصولها و توزيعها على بعدالة على المستحقيين و ليس على تجار السوق السودا
3- التاكد من جودة رغيف الخبز من حيث المعايير و الوزن و الشكل و المواصفات و آدميته
4 المرور حول مجمعات المدارس و المؤسسات الخدمية و وشوارع القرية الرئيسية و التاكد من نظافتها و اضائتها
5- الوقف على سلامة الطريق السريع من اضاءة و لوح ارشادية على المناطق السكنية و المدارس و المطبات فى المسافة الحدودية للقرية
6- عمل يوم مفتوح لمواطنيين القرية من كل اسبوع اسوة بالمركز و المحافظة والمرور على القرى و ان تسمع المواطن و تعمل على مساعدته
و على السادة المسئوليين حان الوقت للحلول الجذرية الفعلية بالامكانيات المتاحة و ليس بالمخاطبات و المراسيل بين المؤسسات عليكم و علينا و برقع المعاناة عن المواطن بجانب المخاطبات و المراسلات ..
على كل مواطن وطنى مسئول حكومى او غير حكومى ان يعلم اننا فى حالة حرب من الخارج و من الدخل هناك مواجهة مسلحة و منوط بها اينائنا من القوات المسلحة و الشرطة و هناك مواجهة باردة فى ان يكون المواطن دائم الشكوى و المعاناة من المؤسسات الخدمية ان لم تعمل على رقع تلك المعاناة بتسهيل الخدمات و الحفاظ على خدمات المواطن و حقوقه تكون بالتوازى وبطريقة غير مباشرة بقصد او من غير قصد تعمل مع من يرهب المواطن .. حفظ الله بلدنا و مواطنيها و وفق مسئوليها .
‘” واجب وطنى نحو المواطن و خدماته ” بعد تردى الخدمات و المرافق العامة فى مدينة اسنا و معاناة مواطنيها فى المدينة و قراها .. ومع مرور رؤساء مدن مختلفيين فى السمات و الصفات نحو المسئولية و نحو المواطن فكان من قبل رئيس الوحدة المحلية يتطوع تارة ملبيا الحفاظ على كرسيه و دخله وحوافزه و تارة ملبيا تواجهات سياسية و توجهات المجالس الشعبية المحلية التى كانت تتسم فى الاغلبية الى المصالح لفئة خاصة و خدمات غير قومية للمركز و المدينة حتى تراكمت و تفاخمت تلك الاشكاليات .. مضافا اليه مما أضافت اليه توابع السنوات الماضية منذ 25 يناير و الانفلات الذى مس الخدمات فى اغلبية المؤسسات نحو المواطن . بالتالى نحن نعلم تماما ان العبأ ثقيل على السيد / محمد سيد سليمان رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة اسنا للتعامل مع الملفات التى تمس المواطن وخدماته و حضارته .. قمنا بعمل مسح شامل و تقصى حقائق عن نبض الشارع فى المدينة و القرى عن أنيين المواطن وخاصة فى القرى الشريك الاول قبل المؤسسات هو المواطن بسبب * السكوت عن حقوقه *عدم التعاون مع المسئولين لتحويل نقاط السلب الى ايجابيات * عدم تفعيل خدمات الوحدات القروية لكل القرية لمواطنيها مما يثقل على مرافق المدينة التى لا تتسع لذلك *اغلبية العامليين فى المؤسسات الخدمية القروية من ادارة محلية و صحية و تعليم و …. فى حالة تراخى و غياب ولذلك نوصى بأن رفع كفاءة مركز و مدينة اسنا تبدأ من القرى على كل رئيس وحدة محلية قروية ان يعلم تمام ان لديه مؤسسات حكومية و غير حكومية داخل قريته تقوم على خدمات المواطن عليه التفانى فى العمل بجودة لرضا المواطن من اوليات رئيس القرية : 1- ان يمر مع لجنة على كل محطة وقود وان يلزمها بعمل سياق حديدى و سلاسل و لا تسمح الا بفتحة على قدردخول السيارات و فتحة خروج السيارات و التاكد من سلامة الطلمبات فنيا والتاكد من سلامة الامن الصناعى و منع اى عبوات مثل الراميل و الجراكن وعلى المزارعين ان تقوم الجمعية الزراعية او الجمعيات الاهلية نيابة عنهم باخذ حصصهم مجمعة وتوزيعها وهناك اليات مطروحة و لها تفاصيل ممكن ان نعرضها مرة اخرى فى اجتماعات تعاون المجلس التنفيذى مع المواطنيين و المجتمع المدنى لرفع كغاءة الخدمات 2- التأكد من الحصة الفعلية لمستودع الانابيب بوصولها و توزيعها على بعدالة على المستحقيين و ليس على تجار السوق السودا 3- التاكد من جودة رغيف الخبز من حيث المعايير و الوزن و الشكل و المواصفات و آدميته 4 المرور حول مجمعات المدارس و المؤسسات الخدمية و وشوارع القرية الرئيسية و التاكد من نظافتها و اضائتها 5- الوقف على سلامة الطريق السريع من اضاءة و لوح ارشادية على المناطق السكنية و المدارس و المطبات فى المسافة الحدودية للقرية 6- عمل يوم مفتوح لمواطنيين القرية من كل اسبوع اسوة بالمركز و المحافظة والمرور على القرى و ان تسمع المواطن و تعمل على مساعدته و على السادة المسئوليين حان الوقت للحلول الجذرية الفعلية بالامكانيات المتاحة و ليس بالمخاطبات و المراسيل بين المؤسسات عليكم و علينا و برقع المعاناة عن المواطن بجانب المخاطبات و المراسلات .. على كل مواطن وطنى مسئول حكومى او غير حكومى ان يعلم اننا فى حالة حرب من الخارج و من الدخل هناك مواجهة مسلحة و منوط بها اينائنا من القوات المسلحة و الشرطة و هناك مواجهة باردة فى ان يكون المواطن دائم الشكوى و المعاناة من المؤسسات الخدمية ان لم تعمل على رقع تلك المعاناة بتسهيل الخدمات و الحفاظ على خدمات المواطن و حقوقه تكون بالتوازى وبطريقة غير مباشرة بقصد او من غير قصد تعمل مع من يرهب المواطن .. حفظ الله بلدنا و مواطنيها و وفق مسئوليها .

 

 


info heading

info content