الجمعة 19 يناير 2018 - 09:33 مساءا

بعد اعلان داعش ذبحها 21 مصريا بليبيا.. السيسي يأمر بإجلاء المصريين بعد مذبحة سرت

فبراير 13, 2015 10:20 ص

أسماء 21 مصريا ذبحهم تنظيم داعش الارهابى في ليبيا
أسماء العمال المصريين هي:
——————————
“ماجد سليمان شحاتة – أبانوب عياد عطي – يوسف شكري يونان – هاني عبد المسيح صليب
كيرلس بشري فوزي – ميلاد مكين زكي – مكرم يوسف تواضروس – صاموئيل إسطفانوس كامل
بيشوي إسطفانوس كامل – مينا فايز عزيز – ملاك إبراهيم تانيوت – جرجس ميلاد تانيوت –
بيشوي عادل – جابر منير عدلي – لوقا نحات – عصام بدري – صموئيل الأدهم – عزت بشري،
سامح صلاح – ملاك فرج”
داعش ذبحها 21 قبطيا مصريا بليبيا.. والخارجية: نتحقق من الخبر بعد اعلان راعى كنيسة “العذراء” بـ”العور”: نعيش كابوساً منذ بث صورهم على موقع داعش الإرهابى
الأهالي: لم نتأكد من صحة الواقعة.. ونعيش حالة سيئة بعد سماع الاخبار
أعلنت مجلة دابق التي يصدرها تنظيم داعش الإرهابي باللغة الإنجليزية، قيام من أسماهم التنظيم “جنود ولاية طرابلس” بأسر وإعدام 21 شخصاً من الأقباط المصريين المقيمين في ليبيا.
وربط التنظيم بين هذه العملية وبين التفجير الذي استهدف قبل 5 سنوات كنيسة “سيدة النجاة” في بغداد، وأودى بحياة العشرات من مسيحيي العراق وقتها، قائلا: إن الهجوم كان “ثأرا لكاميليا شحاتة ووفاء قسطنطين وأخوات أخريات عذبن داخل الكنيسة القبطية في مصر”.
وقالت المجلة، إن الهجوم على كنيسة بغداد تم التخطيط له من قبل حذيفة البطاوي “والي ولاية بغداد” آنذاك، بالتعاون مع قائد عسكري رفيع في التنظيم يدعى أبو إبراهيم الزايدي اللذين لقيا حتفهما.
ويبرر التنظيم استهدافه لمسيحيي العراق وقتها، بأنه كان بعيدا عن مصر ما منعه من تنفيذ هجمات ضد الأقباط، غير أن تغلغله في ليبيا وسيناء حالياً “سهل عليه تنفيذ هجمات انتقامية ضد مسيحيي مصر”.
وإتشحت قرية العور بسمالوط بالمنيا، بالسواد فور نشر تنظيم داعش الارهابى فى ليبيا صور أبنائهم يرتدون بدل برتقالية اللون التى يستخدمها التنظيم فى عمليات الاعدام، وإنتابت الأهالى حاله من الحزن على ابنائهم الذين تم اختطافهم نهاية ديسمبر الماضى أثناء تواجدهم داخل مسكنهم، وأثناء استقلال البعض منهم ميكروباصاً فى طريق عودتهم إلى مسقط رأسهم للاحتفال بأعياد الميلاد مع ذويهم.
يقول القس مقار عيسى راعى كنيسة السيدة العذراء بقرية العور بسمالوط، أن القرية تعيش كابوساً كبيراً منذ بث صور أبنائهم على موقع داعش الإرهابى وبثته عدد من الفضائيات والواقع الالكترونية المصرية.
وأشار إلى أن الاهالى أو الكنيسة لم تتلق أية إخطارات رسمية تؤكد قيام إرهابى داعش بقتلهم، إلا أن القرية تحولت الى سرادق كبير وخاصة أن من بين المختطفين البالغ عددهم 20 شابا منهم 13 من ابناء قرية العور وبينهم شقيقان.
وقال إن المختفين من ابناء القرية هم: ماجد سليمان شحاته 45 سنه ، تواضروس يوسف تواضروس 45 سنه ، وهانى عبد المسيح صليب 31 سنه ، وميلاد مكين زكى 27 سنه ، وصموئيل الهم ولسن 29 سنه ، ملاك ابراهيم سانيوت 30 سنه ، وملاك فرج ابراهيم 31 سنه ، عزت بشرى نصيف 29 سنه ، ويوسف شكرى يونان 25 سنه ، وأبانوب عياد عطيه 24 سنه، وبيشوى إسطفانوس كامل 26 سنه ، وشقيقه صموئيل إسطفانوس 22 سنه ، وكيرولس بشرى فوزى 23 سنه ، وجرجس ميلاد سانيوت 23 سنه ، ومينا سيد عزيز 23 سنه.
وقال بشير إسطفانوس مزارع وشقيق بيشوى 26 سنه وصموئيل 22 سنه المختطفان، أن القرية فى حالة يرثى لها وتعيش حاله من الحزن فور سمع الخبر، مؤكد اننا غير متأكدين من صحتة ولا نعلم من يستطيع نفى أو تصديق الخبر.


info heading

info content