الخميس 14 ديسمبر 2017 - 03:09 مساءا

فوائد النخيل ووظائف متعددة لحبوب اللقاح(طلع النخله)

ديسمبر 5, 2014 4:39 ص

تعتبر الواحات الليبية من الأراضي المباركة التي أنعم الله عز وجل عليها بخيرات كثيرة وتأتي أشجار النخيل المباركة في المقدمة فهي منجماً من العطاء الشامل وهي بمثابة غذاء متكامل للإنسان قال الله تعالى {والنخل باسقات لها طلع نضيد} (الآية 10 سورة ق). وقال الرسول صلى الله عليه وسلم (بيت لا تمر فيه جياع أهله) فالرطب والتمر في أعلى قائمة الغذاء والمنتجات الثانوية من السعف والجريد والليف والجذع والجمار لا تقل أهمية ويأتي في مقدمة ذلك حبوب لقاح نخيل البلح ونخيل البلح ثنائي المسكن أي أن الأزهار الذكرية تنفرد بحملها نخلة تدعى الفحل والأزهار المؤنثة تحملها نخلة أخرى.

ويهمنا الطلع النضيد وهو جمع طلعة وهي مجموعة الإزهار المذكرة التي تسمى في واحات جالو “الوبار” ويزهر الطلع في اباط السعف الكامل خلال شهور ” فبراير ومارس وابريل” وتتكون الطلعة من الجيف وهو الوعاء أو الغلاف المحيط بمجموعة الأزهار وهذا الوعاء عبارة عن غلاف متين مستدق الحواف لدرجة أن استخدم أيام زمان كسكين لذبح الطيور أما السطح الداخلي فهو أملس بلون أصفر. والإغريض وهو ما في جوف الجف من الأزهار أو الشماريخ وفي العادة تكون بيضاء منضودة ما تلبث أن تنمو وينفتح الغلاف وينتشر غبار الطلع ثم تخرج حبوب كالدقيق الأبيض ناعم جداً ويبدأ الذكر (الفحل) في إنتاج الطلع قبل الأنثى(النخلة) بشهر تقريباً أي ابتداء من شهر فبراير

جيف الطلع
ولقد اختتمت بمناطق الواحات عمليات تلقيح أشجار النخيل التي تعرف بالتأبير والتي تتم خلال الفترة من شهر النوار “فبراير” وتتواصل حتى نهاية شهر الطير “ابريل” وتكون عمليات تظهير شماريخ الوبار في ذكور أشجار النخيل بنوعيات مختلفة وفقا لطبيعة الذكر من شجرة النخيل ، وتتم خلال هذه الأيام عمليات التأبير للأصناف متاخرة الإظهار من أشجار النخيل من مختلف الأنواع.
التظهير

الطلع النضيد

وعمليات تلقيح النخيل والتي تعرف بتأبير النخيل يقوم خلالها مزارعي الواحات بتجميع اغاريض النخيل وهي النورات المذكرة التي تسمى “الوبار” من أشجار النخيل المذكرة التي تفتحت فيها هذه النورات وتجزئتها حسب الأصناف والقيام بتوبير أشجار النخيل خلال الفترتين الصباحية والمسائية، وهذه العمليات تجرى في الصباح أو المساء لان الأزهار المؤنثة تقل حيويتها كلما أخذت درجة الحرارة في الارتفاع وتموت نهائياً إذا هبت عليها رياح حارة. ولضمان نجاح التأبير يجب أن تتم العملية خلال يومين من انشقاق العرجون المؤنث لأن الأزهار المؤنثة تظل صالحة للتأبير لمدة من: 4-7 أيام وفى حالة تأخير عمليات التأبير لأي سبب فان النورات المذكرة يجب أن يتم وضعها في أماكن جافة نصف ظليلة وجيدة التهوية وذلك للاحتفاظ بفاعلية حبوب اللقاح.
الوبار
وعادة ما تستكمل عمليات تلقيح وتأبير أشجار النخيل خلال شهر الطير وأحيانا لشهر الماء للأصناف المتأخرة كثيرا في الإظهار إلا أن أفضل مواعيد التأبير هي التي يتصادف إتمامها خلال شهر الربيع (مارس) ويؤكد ذلك القول الذي تعارف عليه أهالي واحة جالو (عرجون مارس يكيد الفارس) وهو دلالة قوية لحسن وجودة العراجين التي يتم تأبيرها خلال شهر الربيع.

ومع اختتام موسم تأبير النخيل يحرص بعض المزارعين بواحة جالو والمهتمين بالطب الشعبي للانتفاع من حبوب اللقاح والاستفادة منها باعتبار أن طلع النخيل من ضمن ما ورد في الطب النبوي قال تعالى: {والنخل باسقات لها طلع نضيد} (سورة ق الآية 10). وطلع النخيل هو أول ما يبدو من طلع النخل الذكر في موسم التأبير والذي تلقح به النخلة. ويخرج الطلع في مغلوف يشبه قاربين ملتصقين من قمتهما وبينهما الحمل المنضود (اللقاح) ويسمى هذا الغلاف بمناطق الواحات الليبية الغلبونه أو الغلبون وما في داخله الوليع والاغريض لشدة بياضه ويمكن أن يطلق عليه أسماء عديدة مثل الغدق والقنو والكافور والضحك والكباسة والشماريخ.

وحبوب لقاح النخل عبارة عن مسحوق ناعم جداً شديد البياض يتطاير سريعاً إذا ما تعرض لنسمة هواء وهو يشبه الطحين أو مثل دقيق الحلبة ومنه ما يميل إلى اللون الأصفر. له رائحة خاصة مميزة.
الطلع والعسل
عرفت فوائد حبوب اللقاح في التلقيح والإخصاب منذ القدم، وأشاد الأطباء بوظائفه النباتية وأكثر العرب من ذكره في شعرهم ونثرهم مؤكدين على انه من أفضل العلاجات للعقم عند النساء وهو أيضا فعال بالنسبة للرجل وكل ذلك اكلا مع العسل وموضعيا للمرأة – وله دور أخر في معالجة الالتهابات عند الجنسيين.

والطلع له فوائد كثيرة جدا:
أولها: أن له خاصية كبيرة جدا فى زيادة القدرة الجنسية فهو يعمل على نشاط الحيوان المنوي فيجعله قادرا على تلقيح البويضة كما أنه يزيد فى قوة الرجل وحيويته.. وقد ثبت تجربته مع مريض لم يكن لديه قدرة على الإنجاب بسبب ضعف الحيوانات المنوية وبعد تناوله مع العسل لمدة شهر أصبحت عنده قوة في الحيوان المنوي بنسبة 80% وهو ينفع المرأة إن جعلته في حفاضة ولبستها قبل الجماع أعانها على الحمل إعانة بالغة والله المستعان مع الدعاء (اللهم لا تذرني فرداً وأنت خير الوارثين).
مقوي الطلع

وبإمكان النساء اللواتي يشتكين من ضعف التبويض وعدم الحمل عمل حمامات مائية من طلع النخل لمدة 10 أيام صباحا ومساء بعد ذهاب الدورة الشهرية بستة أيام فإنه ينفعهن بإذن الله.

كما يستفاد من طلع النخيل إذا شرب مع العسل في حالات ضعف المناعة والأنيميا إذا تناوله المريض ثلاث مرات في اليوم للرجال والنساء أيضا وهو نافع من الإسهال فهو يقوى المعدة أيضا.

ومن الممكن طبخه مع السمن البقرى ثم يؤكل فينفع في الكثير من الأمراض وهو نافع جدا لوقف نزيف الدم من الجروح وله تأثير قوى في التخلص من التقرحات والخراريج.

ماذا قال عنه الطب القديم؟
– ذكر أطباء العرب القدماء وغيرهم مزايا لقاح النخل فقالوا انه يقوي المعدة ويجففها، ويسكن ثائرة الدم، وينفع المحرورين، ويقوي الأحشاء وينفع من ضيق النفس، والسعال البلغمي، وإذا اخذ بالعسل قوى الجسم عامة والعمل الجنسي خاصة، وإذا وضع هذا المزيج في الرحم أزال العقم، وإذا احتملت المرأة به قبل الجماع أعان على الحمل.

يقول ابن البيطار”دقيق طلع النخل ينفع من الباه ويزيد في المباضعة”. ويقول الرازي “الطلع والجمار ينفعان المحرورين ويسكنان ثائرة الدم، ويدفع ما تولده هذه في المعدة من النفع”.

ويقول داود الانطاكي”ينفع إذا صفي وخلا عن المرارة من التهاب العطش والحميات، والإسهال والنزيف ونفث الدم”. ومن المعروف “أن طلع النخيل مقوي للجسم وينشط المبيض وينظم الطمث ويساعد على تكوين البويضة في الأنثى”.
لقاح النخيل
ما هي محتوياته الكيميائية؟
– تحتوي حبوب اللقاح على حوالي 17% من سكر القصب وحوالي 22% من البروتين، 54% كالسيوم وفيتامينات ح ، ب ومعادن مثل الفوسفور والحديد. كما يحتوي على هورمون الايسترون الذي ينشط المبيض.

وماذا قال عنه الطب الحديث؟
– لقد أثبتت الأبحاث التي أجريت على لقاح النخل بأنه في مقدمه المقويات للجسم لكثرة المواد الدهنية فيه بالإضافة إلى احتوائه على هرمون الايسترون الذي ينشط المبيض وينظم دورة الطمث، ويساعد على تكوين البويضة. وقد فصلت مادة الروتين التي يتكون منها عقار يقوي الشعيرات الدموية في جسم الإنسان ويحفظها من الانفجار، وبذلك يمنع النزف الداخلي الذي يصيب المصابين بضغط الدم المرتفع والسكري وداء الحفر. يقول احد علما الطب الحديث أن ملعقة صغيرة من غبار لقاح النخل تؤخذ صباحاً على الريق مع قليل من العسل تفيد في تهدئة الأعصاب المتوترة. ويستخرج من اللقاح ماء اللقاح والذي يستعمل لتعقيم الماء ومعطياً طعماً طيباً له.

ومن الوصفات التي تساعد على الحمل بإذن الله مع تنشيط المبايض (ملعقة صغيره من حبوب لقاح النخل مع ملعقة عسل أصلي تحميله قبيل الجماع، وملعقة صغير مع الحليب الطازج والعسل في كل صباح).

والطريقة هي ملعقتين من بودرة – البار – وهذه البودرة تعد من لقاح النخل بإعداد معقم ونظيف وملعقة من العسل يخلطن جميعا حتى يكون كوره وإذا كان سائل ممكن الإضافة من البار حتى يكون سميك ويؤخذ منها قدر حبه الفول وتوضع في الثلاجة حتى للمحافظة على تماسكها في الجو الحار وتضعها المرأة قبل الجماع بنصف ساعة وتنام على ظهرها لمدة ساعتين بعد الجماع مع الاستمرار على شرب البار مع الحليب في الصباح لمدة 3 ثلاثة أشهر لأنه منشط للمبايض وقت التبويض.
جيف الطلع
وصفة أخرى:
كيلو عسل صافي وطبيعي 100%
10 جرام طلع النخيل
10 جرام غذاء ملكات
10 جرام حبوب لقاح
20 جرام جنسنج
مع ملعقة صغيرة حبة البركة
تخلط المقادير جميعها ويؤخذ منه مرتين في اليوم صباحاً ومساءً مع كوب من الحليب الدافئ.

يفضل تناول هذه الأطعمة في فترة العلاج:
الرطب والتمر، الحليب الطبيعي الطازج، البيض الوطني الطازج،الشعير، الخضروات الطازجة، الأسماك، الفاصولياء البيضاء، القرع، البازلاء، العسل الطبيعي، الجزر، مشروب القرفة مع العسل.

مع الامتناع أو التقليل من: (الدهون، التوابل، الأطعمة المصنعة والمعلبة).

وفي الطب البديل وما تحقق من خلاله من أبحاث حديثة:
فان للرائحة الخاصة بطلع النخيل دورا طبيا لا يقل عن دور المادة الفعالة و لهذه الرائحة دور كبير في إزالة تشنج الرحم ونفوذه السريع إلى الأماكن التي لها دور في تغذية المبايض لتقوم بوضع القوة اللازمة التي تناسب المبيض لتقبل الحمل والاحتفاظ به دون إسقاط الجنين ، وتؤكد الأبحاث على دور غبار الطلع في قتل الجراثيم وان له دور كبير في إزالة الرائحة الكريهة النسائية والناتجة من أسباب مختلفة احدها الالتهاب .

كما أن له دور كبير في تنظيم الرطوبة التناسلية عند المرأة تلك الرطوبة التي لها فائدة كفائدة اللعاب في الفم فإذا نشفت حصل جفاف كما يحصل في الفم وهذا الجفاف الذي يؤدي إلى توتر وتشنج وتضيق مزعج جدا للجنسين وكذلك زيادة الرطوبة التي لها دور سيء كما زيادة اللعاب في الفم – فهي ترخي العضلات.

فسبحان الله العظيم الذي أحسن كل شيء خلقه وان لغبار الطلع فائدة عظيمة جدا للمرأة التي تعاني البرود الجنسي فغبار طلع النخيل هو فياغرا النساء وهو المصطلح الذي ساد للتقوية الجنسية وهو الحل الأمثل للبرود الجنسي عند المرأة وان استخدام الغبار كبودرة وضعية عند النساء له دور هام ومهم جدا بعد الولادة مباشرة عند استخدامه موضعيا بدل من استخدام الخياط أي ما يسمى القطب عند المرأة بعد الولادة حيث أن المادة القابضة الموجودة في الغبار تؤدي الغرض كما للبودرة منه مع مسحوق الريحان رائع جدا للطفل في إزالة الرائحة وتعقيم المناطق الحساسة وكذا معالجة التسميط أو الوقاية منه غير انه يجب أن يحذر الرجال المصابين بالبروستاتا من استخدامه لأنه يؤدي إلى حبس البول الذي يضاعف المشكلة عند الرجال.

وأخيرا لابد من ذكر الكمية والجرعة والطريقة:
أما الكمية:
فهي 50غرام من طلع النخيل مع كيلو عسل

أما الطريقة:
للرجال ملعقة متوسطة من العسل الممزوج مع الطلع قبل كل وجبة.
أما النساء فنفس الشيء بالنسبة للجرعة إضافة إلى وضعه موضعيا مرة في اليوم وخاصة قبل الجماع بقدر ملعقة صغيرة من العسل الممزوج بالطلع .

وذلك مفيد بعون الله لزيادة الحيوانات المنوية وتقوية الحركة عند الرجال، كما انه مقوي للمبايض ومزيل لأسباب العقم الأخرى.

المصدر موقع فيلادلفيا

 

 


info heading

info content