الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 - 03:54 مساءا

الهلايل والدابودية جنبا الى جنب فى عزاء اثنين من جبل شيشة باسوان

أبريل 10, 2014 8:36 م

أسوان  نهى إيهاب

قام اللواء مصطفى يسرى محافظ اسوان يرافقه وفد القبائل العربية بتقديم واجب العزاء فى اثنين احدهما ينتمى الى قبيلة بنى هلال والاخر ينتمى لقبيلة الدابودية والذين توفيا اليوم ويتم تلقى العزاء فيهما بجمعية جبل شيشة باسوان
وكان فى إستقبال المحافظ والمرافقين أبناء القبلتين وقد أشاد المحافظ بروح الأخوة والود التى جمعت بين الفقيدين وكذلك ذويهم ليعكس ذلك التماسك والتآلف بين كافة أطياف المجتمع الأسوانى الذى كان ومازال جبهة واحدة ضد العنف والتعصب والقبلية , لافتاً إلى أن ذلك ساهم بشكل كبير فى أحتواء الفتنه الأخيرة بين القبيلتين والتى تعتبر حدث عارض سيتم تجاوزه من خلال حكمة وحنكة كافة قيادات القبائل الأسوانية , والجدير بالذكر بأن الفقيدين تم تشيعهما فى جنازة واحدة ودفنا فى قبرين متجاورين فالحاج رجب خليل الدابودى 60 سنه الذى كان يعمل بشركة المقاولون العرب قد وافته المنية مصاباً بسكتة قلبيه بعد ساعتين فقط لحزنه الشديد على وفاة صديق عمره وجاره بمنطقة الشلال الحاج عبدالرؤوف حماده الهلالى 65 سنه والذى كان يعمل بميناء السد العالى حيث توفى مصاباً بجلطة دموية مفاجئة وأشار زكى أدريس من قبيلة الدابودية و أحد أهالى المنطقة بأن المتوفيان كان نموذجاً للصداقة والأخوة والجيرة الطيبة وكذلك أهالى الشلال سواء من الدابودية أو الهلالية الذين يعيشون لأكثر من 150 سنة فى هذه المنطقة كأسرة واحدة فى السراء والضراء ولم نعرف من قبل الفرق بين النوبى والهلالى , مؤكداً على أن هناك قواعد للتعامل بين كافة العائلات ومنها عند حدوث أى مشكلة يتدخل على الفور الكبير لردع الصغير منعاً لتجاوز أى حدود أو زعزعة العلاقات الودية بين أهل المنطقة , وفى السياق ذاته رفض عبد المنعم حامد من قبيلة بنى هلال و أحد أهالى المنطقة التفرقة بين أهل أسوان وتأجيج العصبية والقبلية لأن الجميع مصريين و ليس بينهم ما يستدعى التناحر أو الوقوف فى وجه بعضهم بالسلاح , مشيراً إلى أن جمعية جبل شيشة والتى يتلقون فيها العزاء للفقيدين هى دار مناسبات مشتركة لجميع أهل المنطقة

 

C4128q copy


info heading

info content