الاثنين 18 ديسمبر 2017 - 09:02 صباحا

بعد تفجير مديرية أمن القاهرة أهالي سوهاج : مرتكبي الحادث ” معمول لهم غسيل دماغ” …ولن نخشاهم وسننزل للاحتفال بذكرى يناير

يناير 24, 2014 12:06 م

 شيماء عبدالنعيم

 

استيقظت جمهورية مصر العربية بأكملها على حادث تفجير مديرية أمن القاهرة ،  ومرور سيارة مفخخة أمام مبنى المديرية وتصدي القوات لها مما نتج عنه إصطدامها بالدور الأول لمبنى المديرية ، مما نتج عنه  حصد أرواح  4 أشخاص ، بينما أصيب 51 أخرين .

 و بين اللوعة على المتوفيين والمصابين ،  وزيادة روح البغض والكره لمرتكبي الحادث سواء كانوا جماعات ارهابية أو أطراف من جماعة الاخوان المسلمين ، كانت تعليقات أهالي محافظة سوهاج …

 توفيق حسين ، عامل ، “حسبنا الله ونعم الوكيل ، هما عايزين أيه من البلد ومن الشرطة والشرطيين بالذات هما قصدهم إننا نصبح من غير شرطة تحمي البلد ، وألا قصدهم إن الشرطة مش قوية ..لا الشرطة قوية وهترجع وكلنا قلوبنا معاهم ، وموجوعين على اللي بيموت منهم ما هو برضو أخ لينا وأب لأولادنا “.

 وتابعت أم أحمد ، ربة منزل ، قائلة ما الذي نحن فيه ولماذا يحدث كل هذا من عمليات تخريب وقتل وإصابة لأبناءنا وفلذة أكبادنا من رجال الشرطة  المصريين ، ليت يعلم هؤلاء المخربين فظاعة الجرم الذي يرتكبونه وكله أجل لا شئ ، لا سلطة باقية ولا جاه ولا مال .

 وبحرقة قال طارق السيد ، عامل ، ما بال  هذه الجماعة تتطوف في الأرض فسادا ً وقتلاً وتخريبا ً ، ألا يعلمون أن كله على رأسهم ، فمهما فعلوا لن يرجعونا عن تمساكنا مع الشرطة والجيش وأعلناها جميعا ” الشعب والجيش والشرطة يد واحدة ” ، وإن ما يقوم به هؤلاء الانتحاريين هو بمنطلق غسيل الدماغ الذي يمارسه عليهم قادتهم من الجماعة الارهابية  .

 وتساءل طلعت علي ، مدرس ، لما يحدث كل هذا في مصر من قتل وتخريب ، أهو حقا ً جهاد كما يدعي هؤلاء الكفرة فإن كان جهادا ً فلما لملا يذهبوا لجهاد الصهاينة الذين يحاولون سرقة الأراضي المقدسة في فلسطين ، فهذا هو الجهاد الحقيقي الذي سيتمكن م استرداد جزء عزيز على وطننا الغالي ، أما قتلنا نحن أبناء الشعب الواحد فهذا ارهاب ترويع مواطنين .

 وأكد يحي سيف ، مدرس ، على أن هدف هذه الأعمال التفجيرية والإرهابية وبخاصة في هذا التوقيت ، هو تخويف المواطنين والمتظاهرين من النزول غدا ً لإحياء ذكرى يناير التي حاولوا الصعود عليها وسرقتها منذ عامين ، وخاطبهم قائلا ً سننزل لاحياء الذكرى ، وظلوا كأنتم بأيديكم المغلولة الممدودة دائما للشعب بالسوء .

 

C725q copy


info heading

info content