الأربعاء 13 ديسمبر 2017 - 06:43 مساءا

محافظ الأقصر : يدعو أهالى الأقصر للخروج للإدلاء بأصواتهم على الدستورمحافظ الأقصر نعم لدستور يجمعنا ولا يفرقنا

يناير 12, 2014 12:37 م

الأقصر – دينا فراج

قال محافظ الأقصر اللواء طارق سعد الدين أن الشعب المصري يؤكد ودوماً على هويته الأساسية من تسامح ومحبة وتكاتف ليبدأ مرحلة بناء حقيقي لوطنه دون أن يلتفت لحاقداً أو مأجور .

 جاء ذلك خلال مؤتمر دعم الدستور الذى عقد بقاعة المؤتمرات الدولية مساء أمس – السبت-  بحضور وزراء الآثار والسياحة والشباب ، وضياء رشوان نقيب الصحفيين و الهامى الزيات رئيس اتحاد الغرف السياحية ونيافة الأنبا  انطونيوس والمخرج  خالد يوسف أعضاء لجنة الخمسين الذين شاركوا فى صياغة الدستور   .

 وأضاف محافظ الأقصر أنه هناك من  يحاول بث سموم الفتنة ومحاولات التحريض  ولكننا نواجه كل هذا بالتماسك والترابط والتراحم فيما بيننا ، وأن  قوتنا في توحدنا ، وأشار إلى  أن جميع الأديان السماوية دعت للتراحم والتسامح وانة لن يفلح من يحاول إشاعة الكراهية بيننا لأنهم  لايمثلون إلا أنفسهم وأفكارهم الرجعية .

 وقال سعد الدين أن يومي الاستفتاء على الدستور سيكون رسالة للعالم اجمع  أن شعب مصر يريد الحرية والاستقرار ، وان شعب مصر يسعى إلى الديمقراطية الصحيحة التي ليست بها مزايدات أو مؤامرات أو مكائد ،  نعم لدستور  يحقق الآمال والطموحات وتؤكد على أصالة الشعب المصري وانتمائه لأرضه ووطنه ،  نقول نعم لدستور يجمعنا ولا يفرقنا يعلى من شأن وطننا ويجعل بلادنا تنعم بالرخاء والمحبة .

 وأنة لمن الضروري محاربة العديد من العوامل التي يستغلها بعض المتطرفين فى محاولة التأثير على الشباب وفى مقدمة وذلك مواجهة الجهل والبطالة والتعريف بقيم الإسلام والمسيحية السمحة  .

 ووصف هشام زعزوع، وزير السياحة، إن الدستور الجديد سيحمل الخير لمصر بعد إقراره، ويعمل على تقدمها بما يتفق ومتطلبات العصر الحديث ويضع مصر بين الدول المتقدمة.

وأضاف أن الدستور يلزم الدولة بنسب من الدخل القومي تنفق في التعليم والصحة بصورة أكبر مما كانت عليه من قبل، وتضمن علامات التقدم لمصر وللمصريين، وما يجب أن تكون عليه بين دول العالم.

ومن جانبة أشار  طاهر أبو زيد وزير الرياضة أن المصريين خرجوا فى 30 يونيو لإسقاط نظام فاشى حاول التعامل معهم كعبيد ، نظام ولائة للخارج ، لكن المصريين قهروا القهر وذاك كان جزء صعب أما الأصعب فهو إعلاء الوطن ، وذلك يكون بالدستور الذى به نقيم مصر الجديدة ، وفية تساوى جميع المصريين دون تمييز.

وقال ضياء رشوان أن دستور 2012 كان دستور يعبر عن فئة واحدة بنسبة 100% ، دون غيرها ، أما هذا الدستور فيعبر عن جموع الشعب المصري ، فهو ليس دستور عمرو موسى ولا دستور ضياء رشوان وانما دستور أمة عمرها تجاوز 7 الآف عام ، وأن المادة 27 فى الدستور التى تقر نظام أقتصادى يذيب الفوارق  ويحقق تكافؤ الفرص والعدالة الأجتماعية وتنهى الواسطة وسيكون البقاء للمتفوق فى تعليمة.

 و قال خالد يوسف، إنه من غير اللائق أن يوجه شعب مصر العظيم للتصويت بـ”نعم” أو “لا”، مؤكدا أن الشعب المصرى سينزل يومى 14 و15 يناير، بنفس الأعداد التى خرجت فى ثورة 30 يونيو، وقال “أنا معنديش رغبة أنى أقول لأهلى فى الأقصر أن الدستور دة كويس والنبى انزلوا صوتوا… لأنى عارف أن العقل المصرى بيفرز هرمون يعرف من خلاله الصح من الخطأ على حد قولة.

 

C338q copy C332q copy C334q copy C335q copy C336q copy C337q copy C339q copy C340q copy
  • C338q copy
  • C332q copy
  • C334q copy
  • C335q copy
  • C336q copy
  • C337q copy
  • C339q copy

Previous Image
Next Image

info heading

info content