السبت 16 ديسمبر 2017 - 07:25 صباحا

بالصور …إنتهاء مؤتمر جبهة مصر بلدي بكري :” الشعب مش مغفل وزاح الاخوان …وهيقول نعم للدستور ” اللواء جمال الدين : الاخوان أقالوني من الوزارة لما قلت الجيش والشرطة متماسكين

ديسمبر 30, 2013 9:26 م

شيماء عبدالنعيم

انتهى مؤتمرحملة ” جبهة مصر بلدي ” الذي تم تنظيمه بإستاد سوهاج الرياضي بحضوراللواء أحمد جمال الدين ، وزير الداخلية السابق، والكاتب الصحفي مصطفى بكري،  رئيس تحرير جريدة الأسبوع ، والدكتور مصطفى الفقى، وقدرى أبو حسين محافظ حلوان السابق، ابن المحافظة ، و بمشاركة اللواء محمود عتيق محافظ سوهاج ، وفوزي العمدة ، منسق الحملة بسوهاج  ، وبمشاركة الألاف من أهالي المحافظة ، وعدد كبير من أعضاء وأمناء الأحزاب السياسية ، والقيادات التنفيذية والشعبية ، ورجال الدين الاسلامي والمسيحي .

 قال الكاتب الصحفي مصطفى بكري ، في بداية المؤتمر معلقا على الشعب ”   المصريين ليسوا شعب مغفل  أو مضحوك عليه  لأنه أعطى أصواته  خلال الانتخابات الماضية للاخوان ، وساهم أيضا في إنجاح وتمرير الدستور السابق ” دستور 2012 ” ، كل هذا ليس صحيحا ً  ولكنه جاء لأن الشعب المصري استمع لهذه الجماعة  ،كما أنها استغلت الدين في الترويج لنفسها بين فئات المجتمع المصري المختلفة كما أنهم عملوا على  نقطة إصلاح الصعيد  و تطوير البلدان التي أطلق عليها مسمى القرى الأكثر فقرا ،  كل هذا كان دافعا  لأن نصدقهم غيما إدعوا علينا فيه ، ولكن  ” الإخوان ”  جماعة أثبتت سوء نيتها أمام جموع الشعب المصري الذي تمكن من خلال ثورة 30 يونيو من الإطاحة بهم وبنظامهم الكاذب .

 وأكد  أيضا ” بكري” على أن  حكم الاخوان كان فترة  خراب على مصر ، ودعى الفريق الأول” عبدالفتاح السيسي ” لخوض انتخابات الرئاسة  وأعلن دعمه له كرئيس قائلا ” هو الأنسب للمرحلة اللي جاية ” .

 وطالب أيضا جموع الشعب المصري بالنزول للجان الاستفتاء على الدستور من أجل التصويت عليه ” بنعم ” قائلا ً هو أيضا الدستور الأفضل  ، وكل هذا من أجل إغلاق باب الخراب على مصر والذي تحاول الجماعات ” الارهابية ” جاهدة في فتحة على البلاد .

وعاد بكري متحدثا   عن جماعة الاخوان قائلا ً ”  كانوا يريدون تخريب مصر ،وكان شغلهم الشاغل تغير معالمها ، وكمان كان همهم  “أكل الحمام والبط مهما مكانوش لاقينوه ” .

 وعن جبهة مصر بلدي ، قال إنها  تبنت فكرة ” نيلسون مانديلا ” الذي استطاع أن يجعل اقتصاد بلاده الخامس عشر على مستوى العالم  ، لأنه ترك الماضي ونظر للمستقبل , وطالب الجميع بأن يكون  صريح مع نفسه وأن ننسى  كلمة ” فلول ” التي أطلقها الإخوان ,و الوقوف بجوار القوات المسلحة والشرطة حتى  يكونوا أقوياء في القضاء على الإرهاب , لأن الهدف الأساسي من الجبهة هو استعادة الأمن والآمان لبلادنا , وأن مصر تحتاج فيهذه الأيام إلى كل ابن من أبناءها للوقف بجوارها ومساندتها ، حتى لا يتمكن الإخوان من العودة من الباب الخلفي للبلاد , وأن الشعب بتصويته ب ” نعم ” سوف يغلق  عليهم الباب نهائيا ً .

 وقال اللواء أحمد جمال الدين ، وزير الداخلية السابق ، إ ن ما يقوم به الإخوان من عمليات إرهابية وتفجيرات إنما هو جزء من وجههم القبيح الذي لم يسدل عنه الستار بعد ،  وطالب جموع الشعب الذي  زحف للشوارع يوم 26 يوليو الماضي ، وأقر بتفويض الجيش لمحاربة الارهاب  النزول أيضا ً للاستفتاء على الدستور والتصويت بنعم ،  حتى تستكمل خارطة الطريق ,  وأكد أنه بمرور خطوة الدستور يظل أمامنا خطوتان  أخرتان وهما الانتخابات الرئاسية , والبرلمانية  .

 وأوضح أن ” جمال الدين ” أن سبب إقالته من  الوزارة السابقة  هو إعلانه  عن تماسك الداخلية والجيش المصري معاً ” الاخوان  أقالوني من الوزارة لما قلت الجيش والشرطة متماسكين “، وقال من هنا من صعيد مصر في سوهاج ” أطالب الشعب المصري بتدارك المخطط الذى يُرسم لاسقاط مصر منذ حكم الاخوان والذي لازال مستمراً .

 واتفق مع ” بكري” في دعوة الشعب  للنزول في حشود للتصويت على الدستور بنعم.

 

c40q c41q c42q copy

  • c40q
  • c41q

Previous Image
Next Image

info heading

info content