الأحد 17 ديسمبر 2017 - 06:10 صباحا

“النصر الصوفي”: الجماعة الاسلامية تصر على وصف الثورة بالانقلاب بالرغم من اعتراف حليفها الاول امريكا

نوفمبر 24, 2013 12:10 م

سوهاج وليد عمران

قال المهندس محمد صلاح زايد رئيس حزب النصر الصوفي ان الجماعة الاسلامية

لم تعترف بالثورة وتصر على وصفها بالانقلاب العسكري، وتطلب العودة الى ما

قبل 30 يونيو مقابل التصالح، بالرغم من ان الولايات المتحدة الامريكية

الداعم الاول لجماعة الاخوان المسلمين اعترفت بالحكومة وخارطة الطريق

واتهمت الاخوان بسرقة الثورة

اوضح زايد ان الجماعة تواصل تحريضها ضد الجيش والشرطة، حيث نشرت على

موقعها الالكتروني” ان اهالي سيناء يتهمون الجيش بتدمير منازلهم وقتل

اولادهم، والمدرعات تهاجم بعضها البعض لايجاد مبرر لحربهم ضد الارهاب

والجيش يقتلنا بدلا من ان يحمينا”، وهو ما يؤجج للفتنة ويزرع الكراهية

بين ابناء الوطن وجيشهم.

أشار زايد الى ان الجماعة الاسلامية دعت للجهاد لاقامة الدولة الاسلامية

في السبعينات عند تاسيسها في الجامعات المصرية واقحمت الطلبة في تلك

المشاكل التي نتج عنها مقتل السادات و 118 ضابطا وجنديا بعد مهاجمة

مديرية امن اسيوط وكذلك مقتل اكثر من 300 سائح في حادث الاقصر الشهير

وغيرها من الحوادث، مؤكدا ان التساؤل الذي يطرح نفسه الان من اين اتي

افراد الجماعة بتلك الاسلحة ومن كان يمولهم ويجلبها لهم وهم طلبة في

العشرينات في ذلك الوقت؟، وما هو حكم الشرع في القتل العمد حتى ولو كان

لغير مسلم؟.

نوه زايد الى ان ما نشاهده الان من الطلبة وخاصة ما يحدث في جامعة الازهر

من اضرابات واعتصامات وحرق نابع اساسا من افكار الجماعة الاسلامية ومن هم

على شاكلتها، خاصة انهم لم يعودوا عودة حميدة ومازالت افكار الماضي

مترسخة في عقولهم، ونواياهم ليست صافية.

اكد زايد ان من يقف ضد مصر لن ينجح وسنبني مصر رغم انف اعدائها ومن

يكرهونها، والتاريخ لن يغفر ويذكر من يريدون العبث بمقدرات الوطن اكثر

ممن يبنون الوطن ذاته.

 

صلاح زايد صلاح زايد 2