السبت 16 ديسمبر 2017 - 07:13 صباحا

الطب النبوى 31/8/2013

أغسطس 31, 2013 1:01 م

اميمة ناصر   

  ما هي الحجامة : الحجامة هي نوع من كاسات الهواء التي كنا نستخدمها فيما مضى، وكانت تستخدم في الريف، وكان العرب يستخدمونها ثم جاء الرسول صلى الله عليه وسلم وأقرهم عليها وحثهم عليها، وحدد لهم مواضعها وأوقاتها. ولكي نوضح الحجامة لابد لنا أن نتطرق إلى الحديث عن الإنسان، فالإنسان به دورة دموية شريانية ودورة وريدية ودورة ليمفاوية، ووظيفة الدورة الليمفاوية هي تصريف نواتج تكسير الخلايا وعندما يحدث بها سدد يبدأ ظهور المرض.وعندما سُئِل النبي صلى الله عليه وسلم عن الحجامة قال : إنها تشفي من الأخلاط، وكلمة الأخلاط هي التي نطلق عليها الآن سدد في الدورة الليمفاوية، فالحجامة تقوم بتسليك السدد في الدورة الليمفاوية، وتبدأ الدورة الوريدية حركتها وتتصرف خلال ذلك الأخلاط المتراكمة فيزول المرض ويُشفى منه الإنسان.وعندما كنا نتكلم عن الحجامة فيما مضى كانوا يتهموننا بالتخلف والردة الحضارية إلى أن جاء الألمان، وظهرت في ألمانيا مدرسة مشهورة تدعى Faskجاء الأمريكان وظهرت في الولايات المتحدة مدرسة تدعى Cupping.

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحتجم ثلاثاً، واحدة على كاهله والثانية على الأخدعين”. والكاهل هو الجزء الذي بين الكتفين والأخدعين هما عرقان على جانبي العنق، والأخدعين هو شعبة من الوريد واء الأذنين.
والرسول صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث وضح لنا مواضع الحجامة وهي على الأخدعين وعلى الكاهل، وهذه المواضع هي التي ابتدأ بها الـ Fask في ألمانيا والـ Cuppingفي أمريكا.                                                                                                                                                                         الحجامة فى السنة النبوبة  عن بن عباس قال رسول الله عليه وسلم: ” ما مررت ليلة أسري بي بملأ من الملائكة إلا وكانوا يقولون : يا محمد عليك بالحجامة “.
وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه : ” نزل جبريل عليه السلام على النبي صلى الله عليه وسلم بحجامة الأخدعين والكاهل”.
وعن أنس رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” مازال جبريل يوصيني بالحُجم حتى ظننت أنه لابد منه “.
وعن صهيب أن النبي صلى الله عليه وسلم : ” عليكم بالحجامة في جوزة القحمدوة وهي نقرة القفا، فإن منها شفاء من اثنين وسبعين داءً ” .
ونحن كمسلمين تناولنا هذا الحديث وغيره كقضية مُسلم بها من باب (وما ينطق عن الهوى *                                                                         
 جدير بالذكر أن  أول مواضع تكلم عنها الأمريكان للحجامة هي أول مواضع احتجم منها النبي صلى الله عليه وسلم وهي الأخدعين والكاهل ونقرة القفا التي تشفي من 72 داء

وليس معنى أن الحجامة لابد أن تؤدى بطريقة طبية سليمة بحسب ما يحدده الأطباء، والنبي صلى الله عليه وسلم علَّمنا الأوقات المفضلة للحجامة في السابع عشر والتاسع عشر والحادي والعشرين من الشهر العربي، وعلمنا أيضاً مواضع الحجامة ولكلٍّ ذلك حكمة اكتشفها الأطباء والدارسون في العصر الحديث.                                    الاسباب هى   لقد وجد منذ فترة أن هناك ثم علاقة بين ضوء القمر وبين المد والجزر في البحار والأنهار والمحيطات وبما أن الإنسان البالغ تركيبه يزيد عن 80% ماء وبما أن البحار والأنهار والمحيطات في تمام كمال القمر وتمام كماله يوم 17ـ19ـ21 فيزيد المد والجزر في البحار وبالتالي يزداد الماء الموجود بنسبة 80% أو أكثر، ولذلك أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعمل الحجامة في هذا الوقت حيث يزداد الإنسداد الموجود أو الأخلاط الموجودة، وفي هذه الحالة يصبح هناك إمكانية تصريف كامل وانفتاح للصرف الكامل. 
ومن هنا كان حض النبي صلى الله عليه وسلم على صيام الثلاثة أيام البيض 13ـ14ـ15 وهذه الأيام هي تمام كمال القمر حيث قال : ” إن من صام هذه الثلاث كان حقاً على الله أن يرويه يوم الظمأ ” . 
وفي هذا الحديث إعجاز كبير لأن القمر في هذه الأيام يكتمل تماماً وبالتالي يزيد المد والجزر في جسم الإنسان، حيث يتكون جسم الإنسان 80% ماء، وبالتالي يزيد جموع الإنسان، لذلك يوصينا النبي صلى الله عليه وسلم بالصوم.                                                                                                                                    الحجامة ثلاثة أنواع:
1-الحجامة الجافة :
ونستخدمها دائماً لمرضى السكر، ولأن مرضى السكر يعانون من كثير من المضاعفات لأن أي مريض سكر يعتريه فترة من عدم الانتظام ويحدث عنده تنميل في الرجلين، كما يحدث قرص في الرجلين ويطلقون على ذلك التهاب في الأعصاب الطرفية. ونعني بالحجامة الجافة وضع كاسات على المواضع المحددة، ثم نقوم بشفط الهواء وذلك بتقنين علمي ثم لا نقوم بتشريط هذه المواضع وذلك أن مرضى السكر نخشى عليهم عدم التئام الجروح كما أننا نخشى على قدم مريض السكر من أن يصاب بالغرغرينة.
وخاصة عندما يقل الإحساس في الأصابع، في الأطراف، فإن الحجامة هي أحسن علاج، وهي من الموسعات، فكانوا قديماً يعطون للمرضى موسعات طرفية، ويستخدمون بعض المواد التي تقلل من الإرشادات العصبية.
لكن وجود بما لا يدع مجالاً للشك أن الحجامة تعيد الإحساس إلى الأطراف، وبالتالي تقي مريض  كما أ
السكر أن يصاب في قدمه، ذلك المرض المخيف الذي إن لم يتم علاجه قد يؤدي إلى الغرغرينة، لأن المريض لا يحس، لأن الإحساس لا يصل إلى الليفة العصبية                                                                     2-الحجامة بالتشريط:
وتوضع فيها الكاسات على المواضع المحددة ويسحبون الهواء بالجهاز المقنن لذلك نجد بعد ذلك زرقان شديد نتيجة تجمع الأخلاط في تلك المواضع، فنقوم بتشريط هذه المواضع، تشريط أقل من ورقة السيجارة.
على أنه لابد أن يكون هناك مشرط مخصص لكل مريض لا يستخدمه غيره لكي لا يحدث تلوث، وعقب نزول الدم يشعر المريض براحة شديدة، حيث يتم خلال هذه العملية إزالة الانسداد الموجود في هذه المنطقة حيث المواضع التي بها انسداد تزرق والمواضع التي ليس فيها انسداد لا تزرق

  3-الحجامة الانزلاقية :
وهذا النوع دائماً ما يكون في الحالات المصاب أصحابها بانزلاق غضروفي قد شمل جزءاً كبيراً من الظهر، وفيها يتم إحضار كأس واحدة ثم يُسحب منها الهواء عن طريق الجهاز الماص، بالقدر الملائم تبعاً للتقنين العلمي ويوضع على منطقة الظهر زيت الزيتون، وبذلك يمكن تحريك الكأس من مكان إلى مكان آخر، لأن زيت الزيتون يجعله ينزلق، ولذلك سموها انزلاقية.
وهذا يتم خلال الظهر كله إلى أن يظهر المكان الذي بحاجة إلى تشريط لكي نزيل منه الأخلاط.
الأمراض التي تعالجها الحجامة بإذن الله تعالى : ـ 
( الروماتيزم ) : ـ إسم عام يطلق على أمـراض متعددة تصيـب الجـهاز العضلـي الصقلـي وصفـته ألـم وتيبس في المفاصل الصغيرة والكبيرة في الجسم . ( النساء أكثر تعرضا لهذا المرض من الرجال كما أن المرض يصيب في الغالب من تتراوح أعمارهم بين [ 25 ـ 55 سنة ] ) وأسباب هذا المرض غير واضحة .
الأعراض : تظهر أكثر في الأماكن الباردة والرطبة وقد اشتبه بفيروس يصيب المفاصل وفي حـــالات كثيرة يعثر على العامل الروماتيزمي في الدم ، وهو ما يجعل الحجامة مفيدة في علاجه .
خشونة الركبة : ـ وهي عبارة عن تحول غضروفي الركبة الناعم الأملس الذي يسمح بحركات الركبة بأقل إحتكاك ، وبإمتصاص الصدمات إلى سطح متآكل ويرق حجمـه ، وتتعامـل عـظام الركـبة مع هـذه التغيرات بالنمو خاصة على أطراف العظمة حيث تتكون تنوءات عظمية وتتكرر نوبات الأ لم والإ لتهاب والتورم .
( أملاح القدم ) : ـ وهي عبارة عن زيادة نسبة الأملاح بالجسم ناتجة عن اضطراب طارئ أو مزمن في الكلية مما ينتج عنه الأملاح وزيادة نسبتها في الدم ، وأكثر الأماكن إصابة هي القدم وقد يؤدي ذلك إلى تضخم في القدم .
والحجامــة لهذا المـرض مـن أمـثل العلاجـــات، فهي تعمل على إخـراج الدم الفـاسد مـن الجسم وتزيـد المناعة فتقوي الكلي وتعود للعمل بحالة صحية.( آلام الظهر ) : ـ يصيب الظهر ألم إما من إعياء عضلي أو انزلاق في الفقرات أو أمراض تنتاب العظم والمفاصل والعمود الفقري ، والعمود الفقري يتكون من أربع وعشرين فقرة ( سبعة عنقية ، و 12 صدرية ، و 5 قطنية ) تمتد من قاعدة الجمجمة إلى عظم العجز .
وأكثر أوجاع الظهر مصدرها الإجهاد ، أو رفع شيء ثقيل وهو مقوس الظهر ومن الأسباب الأخرى الدرن وأورام في العظم والحبل الشوكي وقد يسبب آلاما في الظهر .
آلام الرقبة والكتفين : ـ آلام الرقبة والأكتاف يمكن أن يصاحبه ألم بمنطقة الفك السفلي هذا الألم يحدث لعدة أسباب : ( منها انقباض العضلات ، أو الإصابة بالا نفلونزا ، أو قرحة المعدة المتأخرة ، أو التهاب المرارة ، أو التهاب البنكرياس ، أو إلتهاب السحايا ، أو ارتفاع ضغط الدم وأحيانا سرطان المعدة .
ولمعرفة نوع الحجامة المطلوب عملها لإزالة الألم سواء كانت حجامة جافة أو رطبة أو متحركة فيجب معرفة سبب تلك الآلام من خلال التعرف على المسببات المذكورة، عندها يتم تحديد نوع الحجامة اللازمة. 

 الروماتويد ) : ـ الروماتويد هو مرض إلتهاب المفاصل الروماتيزمي مرض التهابي مزمن يصيب أنسجة المفاصل الضامة ولا تسلم منه بقعة واحدة في الأرض ولكن النسبة أعلى بمقدار كبير في الطقس المعتدل والأعراض أكثر بروزا في الأمكنة الباردة الرطبة .
والنساء أكثر تعرضا لهذا المرض من الرجال ويصيب الأعمار بين 25 ـ 55 سنه يبدأ الإلتهاب بمفاصل الأصابع ثم الرسغين والمرفقين ثم الكاحلين والركبتين وقد يبدأ بهما ، ولا يسلم الكتفان والوركان من الأ لم ، وتتورم المفاصل وفي الصباح يكون التيبس على أشده ، وتصاب مفاصل العمود الفقري خاصة في الرقبة ويشعر المريض بالألم في فك الحنك السفلي مما يجعل مضغ الطعام شاقا وقد تضطرب الدورة الدموية ويرشح العرق من اليدين بغزارة أو تصيبها برودة ويزرق لونها ، كما يمكن أن يحدث تضخم للطحال ويصاب بفقر الدم وممكن أن تلتهب العين ويجف ماؤها .
( الشلل النصفي السفلي ) : ـ يكون السبب في العادة آفة في الحبل الشوكي ومدى الإصابة تتحكم به موقع وحجم الآفة ، وهذا الشلل يرافقه في أكثر الإصابات إختلال وظيفي للمستقيم والمثانة .
وإذا كانت الآفة خفيفة فتشل الرجلين وتبقي على أداء المستقيم والمثانة والعطب في الدماغ يؤدي إلى الشلل بشكل عام بخاصة متى أصيب الإنسان بالسكتة بعد النزف المخي أو الجلطة المخية .
وتتفاوت الإصابة وتختلف باختلاف الآفة والمرض الذي أصيب به الإنسان مثل التهاب السحايا والسفلس ودمامل المخ وغيرها . حجامة


info heading

info content