الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 02:40 صباحا

بيان صادر بيان عن جبهة “حق الشهيد” بـ #أسوان

أغسطس 21, 2013 9:39 م

تؤكد جبهة جبهة “حق الشهيد” أن دماء أبناء أسوان الشهداء الثلاثة الأطهار في أحداث مذبحة ديوان محافظة أسوان الأربعاء الماضي لن تضيع هدراً إلا علي جثثنا ..

ونوضح للرأي العام أنه برغم تمكنا من احتجاز أكثر من 70 ضابط ومجند من بينهم لواءين بعد نفاذ ذخيرتهم بإطلاقها علي صدورنا العارية وسقوط ثلاثة شهداء وأكثر من أربعين مصاب ، فقام الشباب الغاضب بضربهم بالشوم والعصي وإصابة الضباط الذين أطلقوا النار ، مع رأفتنا بالمجندين البسطاء.

ورغم تمكنا من الفتك بهم وقتل الضباط، إلا أننا عفونا عنهم عفو المقتدر ، وقام بعض الشيوخ بتوصيلهم إلي مستشفي أسوان العسكري في سيارات الإسعاف

وفي ظل ثورة الغضب التي انتابت شباب أسوان ، لكننا استجبنا لكبارنا ومشايخ قبائلنا وعواقلنا ولم نصعد ردنا باقتحام أقسام الشرطة أو مديرية الأمن ،

ولكننا رغم هذا كله فوجئنا بالأمس بمدير أمن أسوان علي القنوات الفضائية يدعي أنه هو الذي تمكن من تحرير الضباط المختطفين من “الإرهابيين” ونقلهم للمستشفي.. ليواري سوءته !! ويدعي نائبة عاطف شلبي أن أهالي أسوان أطلقوا الرصاص الحي علي الشرطة !!

كيف يدعون بكذب صراح أن أهالي أسوان أطلقوا رصاص حي وجميع إصابات ما بين جروح وكدمات بحسب شهادة مدير مستشفي أسوان العسكري ويمكن لأي مواطن أسواني أن يتأكد بالتوجه للمستشفي بنفسه! ، كما يمكن التأكد أن إصابات أبناء أسوان بالرصاص المبري من المستشفي الجامعي.

كما فوجئنا بحملة إعلامية على القنوات الفلولية التي تدار حالياً من المخابرات الحربية تعرض فيديو لاحتجاز الضباط بعنوان “مذبحة الشرطة في أسوان”.. ولكن أي مذبحة للشرطة والقتلى جميعهم من أهالي أسوان المتظاهرين !!

وبعد هذا كله نوجه رسالتنا للشرطة في أسوان ..

لقد تناسيت يا شرطة ثأرنا المبيت معك منذ مقتل الشهيد بإذن الله “كرّه” الذي قتل برصاص الغدر في منزلة علي أيدي الشرطة عام 2008 ، وحينها انتفض شباب أسوان، ولقن الشرطة درساً قاسياً

تلك الشرطة نفسها التي لم تطلق رصاصة واحدة علي عتاة الإجرام والبلطجة الذين استوطنوا أسوان من المحافظات الأخرى خاصة عقب الثورة ،، وأذاقوا أهلنا أشكال السرقة والبلطجة والإجرام، بل كانت تتعاون معهم الشرطة وتتقاسم معهم السرقات وفاحت رائحة فساد الشرطة في بلدنا!!

.. ثم أطلقت رصاص الغدر على المتظاهرين السلميين لمجرد أنهم يعبرون عن رأيهم!!

ولكن إلي من تبقي سليماً من ضباط الشرطة في أسوان أو إلي الدعم الذي وصلكم من المحافظات الأخرى ،، نقسم أنه في حال تجدد الاعتداء علي أي مواطن أسواني مرة أخري فلن ترون إلا الجحيم في بلد الرجال وستكون أسوان مقبرتكم هذه المرة

.. وإن عدتم عدنا وقسماً إنا لمنتقمون .. والله مولانا وهو نعم النصير

رجال أسوان الأحرار بجبهة حق الشهيد
21 – 8 – 2013

https://www.facebook.com/aswan.akbarya

 

1013829_506439246108685_1825084892_n


info heading

info content