احتفلت محافظة أسوان بليلة النصف من شعبان وذلك بمسجد الحاج حسن عقب صلاة

العشاء بحضور اللواء إسماعيل عطية محافظ اسوان  والقيادات الدينية

والأمنية والسياسية والشعبية والتنفيذية ، و تضمن برنامج الاحتفال تلاوة

آيات من القرآن الكريم ألقاها الشيخ عبد الرسول محسب مدير إدارة أوقاف

أسوان ، ثم ألقي الشيخ جابر يوسف وكيل وزارة الأوقاف بأسوان كلمة حول

الدروس المستفادة من هذه المناسبة التي لها مكانتها عند الأمة الإسلامية

، وخاصة أن ليلة النصف من شعبان تعبر عن حدثين إحداهما تاريخي وهو تحويل

القبلة من المسجد الأقصي إلي المسجد الحرام ، والأخر حدث إيماني لتثبيت

رسالة الإسلام ، مشيراً إلي أنها جاءت نزولاً علي رغبة سيدنا محمد ( ص )

والتي شهدت تأييداً سماوياً وإلهياً حيث يتجلي في قوله تعالي ” لنولينك

قبلة ترضاها ” صدق الله العظيم  وهي التي جاءت بعد مرور حوالي 17 شهر من

توجهه وأصحابه نحو المسجد الأقصي .. وأضاف جابر يوسف بأن ليلة النصف من

شعبان تأتي مرضاة لرسولنا الكريم من الله عزوجل ليرد بذلك علي أعداء الله

من السفهاء والذين حاولوا إثارة الغط والتشكيك في العقيدة كعادة المرجفون

والحاقدون ، لافتاً إلي أنها تعتبر من أهم الليالي الإيمانية التي يقبل

فيها الدعاء من الجميع باستثناء المشرك أو المشاحن ، ولذا فإن الشيطان

يسعي دون ذلك من خلال نشر العداوة والبغضاء والحقد بين الناس وهو الذي

يتطلب منا اليقظة والحذر لتحقيق التماسك والتراحم والحب  ، وطالب الشيخ

جابر يوسف قوي المجتمع بتوعية المواطنين بالوقوف صفاً واحداً ضد محاولات

زعزعة الجبهة الداخلية وبث روح الفرقة والتشتت ، وخاصة في ظل الفترة

الحالية التي يعيشها جموع الشعب المصري بعد نجاح ثورتهم المجيدة في 25

يناير ، مؤكداً علي أن ذلك سيساهم بدوره في تحقيق الأمن والأمان

والاستقرار للمجتمع والنهوض به وحمايته من الانجراف نحو الهاوية ..

واختتم برنامج الاحتفال بليلة النصف من شعبان بإلقاء تواشيح وابتهالات

دينية للشيخ خالد الدسوقي عكست المعاني السامية لهذا الحدث التاريخي

لتحويل القبلة ودوره في تثبيت الرسالة الإسلامية الخالدة .

 

 DSC_5002 DSC_5014 DSC_4999 DSC_5001