الأحد 17 ديسمبر 2017 - 06:09 صباحا

كل يوم قصة نجاح 14-6

يونيو 13, 2013 9:58 م

اعداد – نورهان عادل
قصة حياة شخص مؤثر ومُلهم جداً. نتحدث عن ستيف جوبز صاحب أكبر شركة إلكترونيات شركة “أبل”. ولد عام 1955، لأب مسلم اسمه عبد الفتاح من علاقة غير شرعية، واستغنى عنه والداه، فتربى في ملجأ، حتى قرر أن يتبناه شخصين آخرين متزوجان ولكن لا ينجبوا، أنفقوا عليه حتى المرحلة الإبتدائية، وفي مرحلة الجامعة اعتذروا عن استكمال الإنفاق عليه بسبب ضعف الإمكانيات. هنا قرر ستيف أن يُكمل تعليمه من خلال الإنفاق على نفسه، فأصبح يعمل في تجميع المواد المُعاد تصنيعها وبيعها للشركات المتخصصة بثمن بخس، وعن ظروف المسكن، طلب من زملائه أن يبقى معهم في غرفهم السكنية دون دفع مال مقابل النوم على الأرض. في بداية العشرينات من عمره بعد التخرج من الجامعة، بحث عن عمل في شركة إلكترونيات نتيجة حبه لهذا المجال، حتى وجد وظيفة في شركة HP للكمبيوتر. كان الحلم الذي يرواده هو أن يصنع في ذاك الوقت جهاز كمبيوتر مُلصق به لوحة المفاتيح، فشاركه حلمه صديقه في العمل “مايك” فاشتروا مسكن صغير بجراج كي يعملوا فيه ليلاً بعد العمل. بعد شهور من العمل أنتجوا أول جهاز كمبيوتر “لاب توب”، فقرر أحد رجال الأعمال أن يمدهم بمبلغ مليون دولار لإنتاج 600 جهاز، وهنا أنشأ الثلاثة شركة “أبل” .

بعد فترة من إنشاء الشركة اختلفوا في فكرة إدارية، فقرروا طرد ستيف جوبز نظرا لأنهم أصحاب رأس المال، فطُرد عام 1985، وهنا بدأ يفكر في إدخال أفكاره الإلكترونية في الكرتون ليصنع ما يُسمى بـ “رسوم متحركة ثلاثية الأبعاد”، وعرض فكرته على صاحب شركة “World Disney”المعروفة، ومن هنا بدأ إنتاج أفلام الكرتون كـ “Toy Story” و “Finding Nemo”، حتى أنتج مُنتج جديد يُعرف الآن باسم الـ “iPod”ليُغير هذا الجهاز شكل السمعيات والمرئيات، فباع منه 3 مليون جهاز في أول إنتاج له، وفي ذلك الوقت بدأت الشركة الأولى التي كان يعمل بها في الإنهيار وإعلان إفلاسها حيث اشتددت المنافسة مع الشركات الأخرى نتيجة غياب العقل المُفكر. عاد ستيف لشركة “آبل” منتصرا وكان رأس مالها حينها 2 مليار دولار، فجعلها ستيف 239 مليار دولار حالياً. أُصيب ستيف في عام 2003 بمرض سرطان البنكرياس وقرر عدم استخدام العلاج الكيماوي معتمداً على غذاء معين نصحه به الأطباء بدلا من العلاج، وبسبب مرضه قام بإرسال “إيميل” إلى زملائه الذين طردوه مُسبقا يقول لهم إنه إن لم يستطع أن يكمل عمله فسينسحب بهدوء، مُرسلاً لهم خطاب الشكر. تُوفي ستيف جوبز في الخامس من أكتوبر من عام 2011.

 

1013956_536392406424630_407877729_n


info heading

info content