الاثنين 11 ديسمبر 2017 - 05:19 مساءا

تاريخك يابلدى ” أسيوط ”

يونيو 13, 2013 9:45 م

اعداد – نورهان عادل
أسيوط هي كبرى مدن صعيد مصر. وتحتضن أول جامعة إقليمية (جامعة أسيوط، وفرع للأزهر بكلياته العلمية والدينية المختلفة. بينها وبين القاهرة ٣٧٥ كم على طريق الصعيد الحر وهي بداية درب الأربعين. وفيها أعلى كثافة سكانية من الأقباط على مستوى الجمهورية.
أصل الاسم والتاريخ :
طلق عليها اسم «سوت» المشتقة من كلمة «سأوت» التي تعني «حارس» باللغة الهيروغليفية أي حارس الحدود لمصر العليا عندما انضمت إلى طيبة عاصمة البلاد في نضالها ضد الهكسوس الغزاة وبذلك تكونت أقدم إمبراطورية عرفها التاريخ. ومنها دخل اسمها اللغة القبطية سيوط وأثناء حكم البطالمة لمصر أطلق عليها اسم « ليكوبوليس (باليونانية Λυκόπολις) أي « مدينة الذئب » – وكان أوسيريس معبودًا في صورة ذئب قديمًا. وقد نقل ديودورس الصقلي أسطورة تقول أنّ جيش من إثيوبيا رُدع من أسيوط وطاردته الذئاب حتى جزيرة إلفنتين.
وقد اكتسبت أهميتها في مصر القديمة لما لها من موقع متوسط بين أقاليم مصر الفرعونية ولكونها مركزاً رئيسيا للقوافل التجارية المتجهة إلى الواحات بالصحراء الغربية وبداية درب الأربعين الذي يصل إلى سودان وبعد الفتح الإسلامي لمصر نقل /العرب اسم المدينة الفرعوني ونطقوه سيوط ثم أضافوا همزة القطع فصارت أسيوط.
في عهد الفراعنة كانت أسيوط قاعدة للإقليم الثالث عشر، وكان يسكنها نائب الملك، وفى عهد الإغريق قسمت مصر إلى الدلتا، ومصر الوسطى، ومصر العليا، وكانت أسيوط عاصمة مصر العليا، كما كانت عاصمة للقسم الشمالي في عهد الرومان، وفى عهد محمد على قسمت مصر إلى سبع ولايات إحداها تضم جرجا وأسيوط، وسميت «نصف أول وجه قبلي» وعاصمتها أسيوط وقد اكتُشفت مقبرة فرعونية كبيرة غرب أسيوط، وأخرجت حفرياتها آثارًا هامة.
توجد بالمحافظة 38 منطقة جذب سياحي، فرعونية وقبطية وإسلامية وحديثة، منها منطقة آثار مير، ومنطقة آثار الهمامية، والدير المحرق بالقوصية، وديره السيدة العذراء بدر نكه، ومسجد الفرغل بأبوتيج، والمعهد الديني الأزهري بأسيوط، والمسجد الأموي، ومسجد المجاهدين ،بمدينة أسيوط وقناطر أسيوط ومحمية وادي الأسيوطي.
المساحة المزروعة 232 ألف فدان، وتشتهر بإنتاج القطن والقمح والذرة الشامية والذرة الرفيعة الموالح والرمان والمانجا والعنب والموز. بالإضافة إلى المنطقة المزروعة بالسمسم والفول السوداني التي تشتهر بها قرية بني محديات وخاصة العقب الرمان بالبدارى بمنفلوط.
بها عدة صناعات كبرى مثل الأسمنت والسماد وتكرير البترول وصناعة الأدوية وحلج وغزل الأقطان وقد تم إنشاء ٦ مناطق صناعية بمراكز المحافظة. كما تشتهر أسيوط بصناعة الأكلمة والمفروشات منذ القدم. وبالتحديد فمن مصانع المحافظة شركة أسمنت أسيوط(التابعة لشركة سيمكس المكسيكية). وتوجد شركتا سييدT3A) وهما شركتا أدوية مصريتان.

 

ميدان الحرب والسلام


info heading

info content