الاثنين 18 ديسمبر 2017 - 08:47 صباحا

كل يوم قصة نجاح (10/6)

يونيو 11, 2013 7:59 م

اعداد – نورهان عادل
عندما نظرت فلورانس تشادويك بعيداً إلى الأمام لم تر أي شئ سوى ضباب كثيف ، وقد تخدر جسدها بالكامل فقد ظلت تسبح لمدة ست عشرة ساعة تقريباً وبالفعل فقد كانت أول امرأة تعبر القناة الإنجليزية في كلا الاتجاهين وهي الآن تبلغ من العمر 34 عاماً وتريد أن تعبر قناة “كاتالينا ” من جزيرة ” كاتالينا ” حتى ساحل ” كاليفورنيا ” .
وفي صباح ذلك اليوم ، الرابع من يوليو عام 1952 ، كان البحر يبدو كأنه حمام ثلج ، وكان الضباب كثيفاً حتى أنها لم تستطع أن ترى قوارب الإنقاذ . وكانت أسماك القرش تتجه ناحيتها وكانت تبعدها باستخدام طلقات البندقية الآلية . كانت تقاوم بضراوة برودة البحر التي تزداد ساعة بعد ساعة بينما يشاهدها الملايين عبر شاشات التليفزيون . وبالقرب من “فلورانس” كان هناك قارب يحمل والدتها ومدربها حيث كانا يقدمان لها التشجيع فأخبراها بأنه لم يتبق سوى القليل ، لكن الضباب هو كل ما كانت تستطيع أن تراه .. كانا يحفزانها على ألا تترك السباق ، ولكنها لم تتوقف أبداً حتى هذا الوقت ، ولكن قبل أن تصل بمسافة نصف ميل طلبت انتشالها من المياه .
ظلت ” فلورانس ” تدفئ جسدها المجمد ، ثم قالت لأحد الصحفيين : أنا لا ألوم نفسي ، فلو كان بإمكاني أن أرى اليابسة لأنجزت المهمة . فلم يكن التعب أو البرودة هما سبب الهزيمة وإنما الضباب هو الذي منعها من أن ترى هدفها .
وبعد شهرين حاولت مرة أخرى ، وفي هذه المرة وعلى الرغم من وجود نفس الضباب الكثيف إلا أنها بدأت السباحة بثقة عالية وهدف واضح ، قامت بتصور هدفها في عقلها ، وأدركت أن في مكان ما خلف هذا الضباب توجد اليابسة ، وفي هذه المرة أنجزت المهمة وأصبحت ” فلورانس تشادويك ” أول سيدة تعبر قناة كاتالينا متجاوزة الرقم القياسي الذي حققه الرجال بساعتين

299205_10150343866017192_57560770_n


info heading

info content